عندما أكبر

 


 

 

!

 

عِنْدَمَا أكْبُرُ



أيُّها السّائِلُ عَنّي     لا تَسَلْ إلاّ خَبـيرا

سَلْ بِيَ المُسْتَقْبَلَ الغا     مـِـضَ يُـنـْـبـِـئْــكَ كَثــيرا

!


Quand je grandirai

 


 

اللقاء الأول

يلتقي جدو في حوار مستقبلي يستطلع فيه آمال و أحلام حفيدته إيمان

لقد سبق أن حاورته هي في ركن : عندما كنت طفلا

و هو اليوم يحاورها في ركن : عندما أكبر

 


 

 

!طبيبة ماهرة تعالج الأطفال بالمجان

 

 

حوار حقيقي مع الطفلة الذكية إيمان المنعي

 

أجراه معها جدها الطفل الكهل 

 


.صورة مصافحة تبادل العهد بالثبات على الطريق المستقيم، طريق الجد و الاجتهاد و الإيمان بالله، بين جدو و إيمان

 

جدو :  مرحبا بحفيدتي العزيزة إيمان. لقد سبق أن أجريت أنت معي حوارا في ركن ( عندما كنت طفلا) بمجلة : أدب الأطفال-عرفر 
: و اليوم جاء دوري لأجري معك حوارا في ركن ( عندما أكبر ). و سؤالي الأول هو
  

   هذا العام بلغتِ من العمر ستة أعوام - بارك الله لك في عمرك وفي  صحتك - و  انتقلت من روض الأطفال إلى المدرسة. فلماذا أنت  تدرسين و تتعلمين ؟  

  .إيمان : المدرسة جميلة . أنا أحب مدرستي. أتعلم فيها كي أصبح طبيبة عندما أكبر، إن شاء الله 

جدو : لماذا اخترت أن تكوني طبيبة ؟  

.إيمان : ... لكي أعالج الأطفال من جميع الأمراض، من دون أن يعطوني أجرا  

جدو : و الكبار ؟ ألا يستحقون أن تعالجيهم أيضا بدون أجر، أي بالمجان ؟  

!إيمان : سوف أعالجهم هم أيضا بالمجان؛ لكن أريد منهم أن لا يضربوا الأطفال و لا يقتلوهم  

جدو :هل الكبار يضربون الأطفال و يقتلونهم ؟ أنا جدك، أيضا، كبير؛ و أبوك و أمك كذلك. فهل نحن نظلمك إذا ضربناك  و نهرناك لتأديبك  
لا  لتعذيبك؟
  

!إيمان :لا..أنا أقصد الضرب بالنار ، بالقنابل و الطائرات الحربية ؛ كما في فلسطين و في العراق  

جدو : من يقوم بضرب و قتل الأطفال في فلسطين و في العراق؟   

!إيمان : إسرائيل و أمريكا، أمريكا و إسرائيل  

جدو :عندما تكبرين و تصبحين طبيبة - إن شاء الله تعالى - كما تتمنين، ماذا ستفعلين لأطفال فلسطين و العراق؟  

!إيمان : سأذهب لأحارب معهم و أعالجهم . سأرمي الحجارة مثلهم على دبابات العدو فتفجرها 

جدو : هذه الأعمال تتطلب منك مالا كثيرا، فلوسا لا حصر لها. فمن أين ستأتين بها ، و أنت قررت أن تعالجي الناس بالمجان ؟ 

إيمان :لا..لن أعالج الكبار بالمجان؛ فهم عندهم فلوس كثيرة. سوف أكون - إن شاء الله - طبيبة ماهرة جدا. الكبار سوف يحتاجون إلى  خدماتي الطبية كثيرا. سوف يكون عددهم كبيرا جدا. و لن أطلب منهم إلا أجرا قليلا 

جدو :هل تقصدين أن الأجر الصغير سيكبر بكثرة المترددين على عيادتك، و بثقتهم في علاجك؟ 

!إيمان : نعم .. نعم ، جدو.هذا ما سأفعله عندما أكبر ، إن شاء الله 

 جدو : بارك الله فيك ، يا ابنتي إيمان، و أنبتك نباتا حسنا و حقق مناك و آمالك؛ و جعل الإيمان نورا في قلبك و في عقلك، و على لسانك؛ ترسلين منه شعاعا إلى كل قلب خامل، و كل عقل جاهل؛ فتخضر الحياة من بعد جدب و جفاف؛ و يعم السلام الناس كافة صغارا و كبارا. وتكون فلسطين قد تحررت، و اليهود عادوا إلى  رشدهم و استسلموا للسلام بدلا من استسلامهم للحروب قبل أن تصبحي أنت طبيبة؛ فيحلو لك أن تسافري بعلمك لتزدادي علما حيث ما شئت ؟ 

!إيمان : شكرا لك ، جدو، على هذا الحوار و هذا الدعاء الجميل 

جدو :آخر سؤال هو : إذا طلبنا منك في ختام هذا الحوارأن تقدمي لنا بعضا من أهم ذكرياتك  الصغيرة ، فماذا تقترحين ؟  

!إيمان : أنشر لي أجمل و أعز رسوماتي، يا  جدو، على مجلتك " أدب الأطفال" و شكرا مرة أخرى 

جدو : ستجدينها قريبا- إن شاء الله تعالى - في ركن : أطفال رسامون؟ 


   أجرى الحوار طموحداك    
 تازة - المغرب،  في ديسمبر 2006

 


 

 

 

إمنقل إلى ركن: عندما كنت طفلا

 

 

 


 


Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Nombre de Visiteurs de Revue Adabolatfal-AraFra depuis 1er Mai 2009 - عدد زوار مجلة أدب الأطفال منذ 5 جمادى الأولى 1430
free counters

Dernière mise à jour: Mercredi 27 Mars 2013 - 1434 تاريخ آخر تحديث: الأربعاء 12 جمادى الأولى

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site